أهلا ومرحبا بكم جميعا في منتديات أبناء قرية الشيوخ المغتربين .... يسعدنا أن تشاركونا .. حيّاكم الله ..الادارة تتمنى لكم الفائدة والمتعة ...



 
البوابهالرئيسيةالتسجيلدخول

اعوذ بالله من الشيطان الرجيم {اَللَهُ لا إِلَهَ إلا هو اَلحي ُ القَيَوم لا تأخذه سِنَةٌ ولا نوْمٌ لَّهُ مَا فيِِ السَمَاوَاتِ وَمَا في اَلأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَينَ أَيدِيهِمْ ِوَمَا خَلْفَهم وَلا َيُحِيطُونَ بشَيءٍ مِنْ علمِهِ إِلاَ بِمَا شَآء وَسعَ كُرْسِيُّهُ السَمَاوَاتِ وَالأَرضِ وَلاَ يَؤُدُه حِفْظُهُمَا وَهُوَ العَليُّ العَظِيمُ}

شاطر | 
 

 انواع التسامح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابن الشيوخ
نائب مدير منتديات ابناء الشيوخ
نائب مدير منتديات ابناء الشيوخ


عدد المساهمات: 621
تاريخ التسجيل: 19/04/2010
العمر: 28

مُساهمةموضوع: انواع التسامح   الجمعة مايو 21, 2010 9:06 pm

أنواع التسامح



* التسامح الديني : وهو التعايش بين الأديان، بمعنى حرية ممارسة الشعائر الدينية والتخلي عن التعصب الديني والميزالعنصري.

*التسامح الفكري : آداب الحوار والتخاطب وعدم التعصب للأفكار الشخصية والحق في الإبداع والاجتهاد.

* التسامح الديني : إن المسلم يؤمن بجميع ما أنزل الله تعالى من كتاب، وما أتى بعض رسله من صحف، وأنها كلام الله أوحاه إلى

رسله ليبلغوا عنه شرعه ودينه، وأن هده الكتب الأربعة هي : القرآن الكريم، التوراة، الزبور، الإنجيل.

ويشهد التاريخ بالنزعة الإنسانية للإسلام، وبالتسامح الذي ربط علاقات المسلمين بباقي أهل الديانات الأخرى، حيث دعا القرآن إلى مجادلة كل هؤلاء بالتي هي أحسن ومحاولة إقناعهم بالحكمة والموعظة الحسنة يقول الله تعالى: "ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن. إن ربك هو أعلم بمن ضل عن سبيله وهو أعلم بالمهتدين". سورة النحل الآية 125. وبهذا المنهج الرباني قام الإسلام على مبدأ عدم الإكراه قال تعالى : " لا إكراه في الدين "سورة البقرة الآية 256. وهذا عمر بن الخطاب يطبق ما رسمه الله تعالى للدعاة حين دخل بيت المقدس فأعطى الأمان لسكانها من النصارى " أن لا تسكن مساكنهم ولا تهدم ولا ينقص من أموالهم شيء ولا يكرهون على دينهم"



أسس التسامح في الإسلام

1-لقد رسَّخ الإسلام تحت عنوان التسامح أشياءَ كثيرة، فلقد رسَّخ في قلوب المسلمين أنَّ الديانات السماوية تستقي من مَعينٍ واحد، من أجل التسامح، فقال القرآن الكريم : ( شرع لكم منَ الدِّين ما وصَّى به نوحا ًوالذي أوحينا إليك وما وصَّينا به إبراهيم وموسى وعيسى أنْ أقيموا الدِّين ولا تتفرقوا فيه ) .

2- رسَّخ الإسلام من أجل التسامح في قلوب المسلمين أنَّ الأنبياء إخوة، لا تفاضلَ بينهم مِنْ حيث الرسالة، ومن حيث الإيمان بهم، فقال القرآن الكريم : ( قولوا آمنَّا بالله وما أنزل إلينا وما أنزل إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحَق ويعقوب والأسباط وما أوتيَ موسى وعيسى وما أوتيَ النبيون مِنْ قبلهم لا نفرِّق بين أحدٍ منهم ونحن له مسلمون ) . لا نفرِّق بين أحدٍ منهم، لا نفرِّق على الإطلاق، فالكلُّ في نظرنا أنبياء، ونحن له مسلمون.

3- لقد رسَّخ الإسلام تحت قنطرة التسامح أنْ لا إكراه في الدين، فالعقيدة ينبغي أنْ يستقبلها القلب والعقل بشكلٍ واضح، وبشكل جليٍّ :
( لا إكراه في الدِّين قد تبيَّنَ الرُّشد منَ الغَيِّ فمَنْ يكفر بالطاغوت ويؤمنْ بالله فقد استمسكَ بالعروة الوثقى لا انفصام لها ) .

4- لقد رسَّخ الإسلام من أجل التسامح أنَّ أمكنة العبادات على اختلافها محترمةٌ في نظر المسلمين، فها هو القرآن يقول: ( ولولا دفعُ الله الناسَ بعضهم ببعض لهدِّمتْ صوامعُ وبِـيَعٌ وصلواتٌ ومساجدُ يذكَر فيها اسـم الله كثيرا ) .

5-لقد رسَّخ الإسلام من أجل التسامح أنَّ هؤلاء المسلمين ينبغي أنْ ينظروا إلى غيرهم على أنَّهم بشر، يجادلونهم بالتي هي أحسن، فقال القرآن الكريم: ( ولا تجادلوا أهلَ الكتاب إلا بالتي هي أحسن)

6- لقد رسَّخ الإسلام في قلوب المسلمين من أجل التسامح البِر بأهل الكتاب، وحُسْنَ الضيافة لهم، فها هو القرآن يقول للمسلمين : ( وطعام الذين أوتوا الكتابَ حلٌّ لكم ، وطعامكم حلٌّ لهم ... ) .

7-لقد رسَّخ الإسلام في قلوب المسلمين أنْ لا عداوة بين المسلمين وبين غيرهم، لمجرَّد كونِهم غير مسلمين، وتركَ الأمر ليوم القيامة، اللهمَّ إلا إذا اعتدى هؤلاء على المسلمين، إلا إذا وقف هؤلاء في طريق دعوة المسلمين حجرَ عثرة، عند ذلك قال القرآن الكريم : ( وقالت اليهود ليست النَّصارى على شيءٍ، وقالت النَّصارى ليست اليهود على شيءٍ، وهم يتلون الكتاب، كذلك قال الذين لا يعلمون مثلَ قولهم فالله يحكم بينهم يوم القيامة فيما كانوا فيه يختلفون ) .

لقد رسَّخ الإسلام في قلوب المسلمين كلَّ هذه الأسس ليحدِّد التسامح المطلوب مِنْ إنسانٍ يعيش على وجه هذه البسيطة، وليمارس هذا التسامح ممارسةً رائعة، تنبثق من إنسانٍ بعث ليؤكِّد للناس إنسانيته الرائعة



شواهد من التاريخ الإسلامي على تسامح الرسول صلى الله عليه وسلم




* إنَّ المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم استقبل وفد نصارى الحبشة، وأكرمهم بنفسه وقال : " إنَّهم كانوا لأصحابنا مكرمين، فأحبُّ أنْ أكرمهم بنفسي " .

* استقبل النبيُّ صلى الله عليه وآله وسلم وفد نصارى نجران، وسمح لهم بإقامة الصلاة في مسجده.

* استقبل النبيُّ صلى الله عليه وآله وسلم هديةً من المقوقس في مصر، وهي الجارية التي أنجبت إبراهيمَ ولد المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم، ثمَّ وقف فقال: " استوصوا بالقـبـط خيرا، فإنَّ لي فيهم نسبا ً وصهرا " .

(القبط هم عرب مسيحيين يستقرون إلى الآن بمصر)

* و كمثال أيضا على التسامح في حياة المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم ، ذلكم الرجل المشرك مُطعِم بن عدي، الذي قدَّم مساعدة للنبيِّ صلى الله عليه وآله وسلم يوم دخل النبيُّ (ص) في حِماه، حينما عاد من الطائف، دخل في حماه إلى مكة،ثمَّ ذهبت الأيام، وتوالت، وإذ بمطعم يموت كافرا ً، أما وأنَّه قدَّم خدمة للنبيِّ (ص) فقد وقف حسان الشاعر المسلم رضي الله عنه، فرثاه فقال قصيدته التي أوَّلها :
فلو أنَّ دهراً أخلدَ مجدَه اليوم واحداً لأخلدَ الدَّهرُ مجدَه اليوم مطعما،ًفبكى النبي صلى الله عليه وآله وسلم.

* إنَّ التسامح ملحوظٌ يوم جاءت فاطمة، وهي صغيرة السِّنِّ رضي الله عنها وأرضاها إلى أبيها صلى الله عليه وآله وسلم ، تشتكي لطـْمَ أبي جهلٍ لها - لطمها أبو جهل - فقال لها المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم : " اذهبي إلى أبي سفيان واشتكي له " وذهبت إلى أبي سفيان، وقالت له القصة، فأخذها أبو سفيان وكان مشركاً، وقال لها :الطمي أبا جهلٍ كما لطمك ، فلطمته وعادت، فأخبرت النبي صلى الله عليه وآله وسلم بذلك، فرفع يديه إلى السماء وقال : " اللهمَّ لا تنسها لأبي سفيان " . يقول ابن عباس : فما أظنُّ أنَّ إسلام أبي سفيان إلا استجابةً لدعوة النبي صلى الله عليه وآله وسلم هذه .

* روي أن الرسول ص كان يحضر ولائم أهل الكتاب ويشيع جنائزهم ، ويعود مرضاهم ، ويزورهم ،ويكرمهم حتى روي أنه لما زاره وفد نصارى نجران فرش لهم عبائته ، ودعاهم إلى الجلوس.



شهادة بعض علماء الغرب عن التسامح في الاسلام



وقد شهد كثير من المسيحيين واليهود بتسامح الإسلام قال السيد توماس أرنولد في كتابه " الدعوة إلى الإسلام" : " لقد عامل المسلمون الظافرون العرب المسيحيين بتسامح عظيم مند القرن الأول للهجرة، واستمر هدا التسامح في القرون المتعاقبة، ونستطيع أن نحكم بحق أن القبائل المسيحية التي اعتنقت الإسلام إنما اعتنقته عن اختيار وإرادة وحرية، وأن العرب المسيحيين الذين يعيشون في وقتنا هذا بين جماعات مسلمة لشاهد عل هذا التسامح". وهذا درس عملي لما ينبغي أن يكون عليه التسامح الديني الذي يجب أن ينبع بنفس النهج الذي سلكه السلف الصالح، وأن ينطلق من موقف القوة والاعتزاز لا من موقف الضعف والاستسلام.



دعوة الإسلام إلى السلام :





عرف الإسلام منذ فجره بدعوة السلام، الذي هو عنوانه ومادته التي اشتق منها.

* بنى علاقة المسلمين بعضهم ببعض على المحبة والأخوة. قال الله تعالى: " إنما المومنون إخوة " سورة الحجرات الآية 10.

*بنى علاقة المسلمين مع غيره من الأجناس والأمصار على التعارف والتعاون . قال الله تعالى : " ياأيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أثقاكم" سورة الحجرات الآية 13.

*قضى على مظاهر التفرقة والطبقية وسوى بين الأفراد في الحقوق والواجبات، وأمر المومنين كافة بالدخول في السلم حتى يتسنى لهم تبادل المنافع وإشاعة الخير بينهم، وجعل علاقة المسلمين مع غيرهم قائمة على المسالمة والأمن وعدم الاعتداء إلا إذا اعتدي عليهم فيجب أن يردوا الاعتداء بمثله قال الله تعالى : " وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين". سورة البقرة الآية 190.



علاقة الإسلام بالرسالات السماوية الأخرى :





*ناسخ لها لفظا وحكما، لا يعمل بما فيها من شرائع و أحكام.

*مهيمن عليها، رقيب شهيد على ماصح منها.

*رسالة الإسلام عامة لكل الناس في أي مكان وزمان.

*رسالة الإسلام محفوظة بعناية الله من كل تحريف أو تبديل، وشاملة لأصول الهداية البشرية وفروعها، باحتوائها على أعظم منهج رباني، محقق لسعادة الإنسان في الدنيا والآخرة.



الجهاد في الإسلام له معنيين





1← الاجتهاد في حصول ما يحبه الله تعالى والابتعاد عما يغضبه سبحانه. ويدخل في هذا الباب :

* جهاد القلب وهو مجاهدة الشيطان والنفس و الشهوات المحرمة.

*جهاد اللسان.

*جهاد اليد.

2← قتال مسلم كافرا لإعلاء كلمة الله.



آداب الجهاد في الإسلام.





القاعدة الأساسية في الإسلام هي السلام : فإن الإسلام منع:

*الحرب بدون سبب لأنها اعتداء على الحياة.

*منع حرب التوسع والانتقام والعدوان.

*منع حرب التخريب والدمار.

*دعا إلى قبول أي مبادرة إلى السلم.

*دعوة الكفار إلى الإسلام فإن أبوا فالقتال.

*عدم الغدر بمن أجاره مسلم ، وأمنه على حياته .

*عدم إحراق العدو بالنار.

*عدم التمثيل بالقتلى.

الحالات التي تستوجب الجهاد :

*حالة الدفاع عن العقيدة

*حالة الدفاع عن النفس

*حالة الدفاع عن المظلومين والعجزة والنساء والأطفال.



تعامل المسلمين مع أهل البلاد المفتوحة والأسرى





منع قتل من لا يقاتل من النساء والأطفال والشيوخ والعجزة ، فعن أنس رضي الله عنه أن النبي (ص) قال : « انطلقوا بسم الله وعلى ملة رسول الله (ص) ولا تقتلوا شيخا فانيا ولا طفلا صغيرا ولا امرأة » رواه أبو داود.

*حرم تشويه القتيل بقطع عضو أو أكثر أعضائه.

*نهى عن إساءة معاملة الأسرى والإضرار بهم بل جعل إطعامهم من صفة الأبرار المقربين إلى الله : جاء في سورة الإنسان الآية 8-9 < ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا إنما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزاءا ولا شكورا >



دعا الإسلام إلى المساواة والعدالة الاجتماعية وقضى على مظاهر التفرقة والطبقية والتمييز وأعلن بأنه لا فضل لعربي على عجمي، ولا لعجمي على عربي ولا لأحمر على أبيض ولا لأبيض على أحمر إلا بالتقوى.

رواه مسلم

الحريـــــة الدينيـــــــة





· فيما كان رؤساء أكثر الأديان يستخدمون العنف كوسيلة لإقناع المسلمين على الدخول في أديانهم، ولو أدى ذلك إلى قتلهم، ولكن هذا مخالف لقوله تعالى << لا إكراه في الدين قد تبين الرشد عن الغي >> كان المسلمون عند فتح منطقة ما يعدون سكانها بحمايتهم مقابل أداء الجزية ، ولقد كان عمر بن الخطاب خير مثال على ذلك بالعهد الذي قطعه على نفسه لفائدة نصارى نجران " أنه لا تسكن كنائسهم ولا تهدم ، ولا ينتقص منها ولا من حيزها ولا من صليبهم ، ولا من شيء من أموالهم ، ولا يكرهون على دينهم ..."

· ومن آثار الحرية الدينية ما رسمه الإسلام من أدب المناقشة الدينية ومجادلة أهل الكتاب المجادلة التي أساسها العقل والمنطق وعمادها الإقناع بالطريقة التي هي أحسن. قال تعالى:" ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجاد لهم بالتي هي أحسن"



· ومن التسامح في الإسلام إباحته طعام أهل الكتاب وتحليله لذبائحهم وإباحته للمسلم أن يتزوج من نسائهم قال تعالى :<< وطعام الذين أوتوا الكتاب حل لكم وطعامكم حل لهم والمحصنات من النساء... >>

· يسمي الإسلام أهل الكتاب بأهل الذمة أي < اليهود والنصارى > فلفظ الذمة معناه ذمة الله وعهده ورعايته ، وقد ورد عن النبي (ص) قوله في التوصية بهم : << من أذى ذميا فأنا خصمه ومن كنت خصمه خاصمته يوم القيامة>>.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
qs_s@hacker.com
مشرف عام


عدد المساهمات: 1092
تاريخ التسجيل: 18/04/2010
العمر: 30
الموقع: المملكة العربية السعودية

مُساهمةموضوع: رد: انواع التسامح   السبت مايو 22, 2010 3:10 pm


* إنَّ المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم استقبل
وفد نصارى الحبشة، وأكرمهم بنفسه وقال : " إنَّهم كانوا لأصحابنا مكرمين،
فأحبُّ أنْ أكرمهم بنفسي " .

* استقبل النبيُّ صلى الله عليه وآله
وسلم وفد نصارى نجران، وسمح لهم بإقامة الصلاة في مسجده.

* استقبل
النبيُّ صلى الله عليه وآله وسلم هديةً من المقوقس في مصر، وهي الجارية
التي أنجبت إبراهيمَ ولد المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم، ثمَّ وقف فقال: "
استوصوا بالقـبـط خيرا، فإنَّ لي فيهم نسبا ً وصهرا " .
........................................................................
ان الاسلام بني على التسامح اخ علوش
...............................
جزاك الله عنا كل خير
واثابك الله عن كل حرف حسنة ان شالله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alsheukhe.yoo7.com/profile.forum?mode=editprofile
ابن الشيوخ
نائب مدير منتديات ابناء الشيوخ
نائب مدير منتديات ابناء الشيوخ


عدد المساهمات: 621
تاريخ التسجيل: 19/04/2010
العمر: 28

مُساهمةموضوع: رد: انواع التسامح   السبت مايو 22, 2010 5:23 pm

الله يجزيك الخير ابو حسين
منور بمرورك اخوي

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ








اذا دعتك قدرتك على ظلم الناس ..فتذكر قدرة الله عليك ؟؟!!


اذا ابتليت فثق بالله ولا تجزع
وإذا عوفيت فاشكر الله ولا تقطع
وأذا وقف بك أمر فلا تيأس ولا تطمع
وفوض أمرك إلى الله فنعم المرجع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

انواع التسامح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ابناء الشيوخ :: في رحاب الله-